طارق على موقع الـ Portknocking الرسمي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله بعد أن أنتهيت من طارق تمكنت من وضع مقالة حوله في مجلة Hakin9 العدد الجديد لشهر 6 من عام 2010 … وكما ذكر الأخوة في مجتمع الحماية العربي “طارق في مجلة Hakin9” وكما في مجتمع لينوكس العربي “مشروع طارق في مجلة Hakin9” … شكراً لأخواني صبري وأحمد الشمري على كتابة مواضيع حول ذلك …

الآن طارق ليس مجلة Hakin9 فقط بل ولله الحمد تم إضافته الى الموقع الرسمي للـ PortKnocking ويمكنكم مشاهدة الإضافة من خلال الرابط التالي: أضغط هنا

أتمنى من جميع من قام بتحميل طارق تجربته فعلا وإعطائي رأيه به … فأنا بصراحة أتمنى أن أعرف رأيكم فيه وهل كان محل فائدة ام لا … بالنسبة لي هناك أفكار كثيرة جداً قمت بكتابتها في أطروحتي (رسالة الدكتوراه) في جزئية الـ Future Work حول الأفكار التي أود تطبيقها على طارق … وحول التطويرات التي أود عملها عليه … بالإضافة الى الأمور التقنية والفنية كتنصيبه بشكل مبسط وعمل حزمة rpm و deb له سواءاً حزمة الخادم أو العميل … إن شاء الله كل هذا يتم عمله حال إنتهائي من دراستي … فالرجاء لا تبخلوا علينا بالملاحظات أو الآراء حتى ولو كانت سلبية سأتقبلها :)

شكراً لكل من دعمني وساندني … وشكراً لكم كذلك على إضاعة بعض من وقتكم في قراءة هذه التدوينة المتواضعة …
دمتم بود …

6 thoughts on “طارق على موقع الـ Portknocking الرسمي

  1. ماشاء الله عليك يا علي
    بصراحة عمل اكثر من رائع
    للأمام دائما

  2. سعيد جدا ان اكون اول من يرد على موضوعك و الخبر الرائع

    بالتوفيق لك و انا لم اجرب الطارق بعد
    لكن ساجربه بحول الله و سأعطيك ما في جعبتي بحول الله

    الله يعينك و تنجح يارب

  3. السلام عليكم دكتور علي ما شاء الله الطارق بأذن لله له مستقبل كبير بأذن لله
    وانت والله انسان مبدع وتستحق كل الثناء والشكر
    وان شاء الله سأقوم بختبار المشروع على جهازي واخبارك بنتائج بحول لله
    واتمنى لك التوفيق في دراستك

  4. مبارك أخي ابو محمد، و ان شاء الله بالتوفيق الدائم و الدرجات العليا

  5. الف مبروك وبالتوفيق ان شاء الله, خبر افرحني كثيراً…..ننتظر المناقشة والشهادة الان, دمت بود

  6. الله يبارك بيكم وبعمركم جميعاً يا شباب … سامحوني على قلة المتابعة والتواصل لكني في اللمسات الأخيرة لشغلي ولهذا أرجوا المعذرة …

    شكراً لكم جميعاً وعسى الله يوفقنا جميعاً لكل ما يحبه ويرضاه …

Comments are closed.