شركة Orange الأردن تسير نحو الهاوية!

في الفترة الماضية أعلنت شركة Zain الأردن عن خدمة أنترنت جديدة تعتمد على نظام HSPA+ وتزود المستخدمين بسرعة تصل الى 21 ميغابت بالثانية … طبعاً هذه أعلى سرعة يمكن أن يحصل عليها الفرد في المملكة الأردنية الهاشمية … الآن قد يتسائل سائل وما علاقة زين بشركة أورانج؟ وهل هذا إعلان ترويجي لزين؟ … الجواب ببساطة لا !

في هذه التدوينة سأوضح بعض الأمور والأسباب التي تجعلني أعتقد بإن شركة Orange في الأردن تسير نحو الهاوية والسقوط المروع ! … وكلامي لا يمت بتاتاً لصلة بشركة زين، فأنا لست موظفاً لديهم ولا قريب لاحد أصحاب الشركة ولا أي شيء … ولكن كلامي هذا من باب إن الأردن ولله الحمد بلد متطور من حيث الخدمات التكنلوجيا ويتفوق على الكثير من دول المنطقة وسباق عنهم كذلك … الآن لنأتي للتوضيح …

شركة Orange تملك الحقوق الحصرية للكوابل أو لخدمات الهواتف الأرضية … وبالتالي أي خدمة ADSL بغض النظر عن إسم من يزودك بها، فهو بالنهاية يدفع مبلغ معيين لشركة Orange … أو المشترك يقوم بدفع الرسوم … حسب نوعية الإشتراك … وبالتالي شركة Orange في الأردن لديها السلطة الأعلى والأكبر على جميع المملكة بحكم الخطوط الأرضية هذه … لكن شركة Orange أسائت إستعمال هذه الملكية ولم تعرف كيف تستفيد منها، هل بسبب رداءة العاملين فيها أم بسبب رداءة سياسة الشركة أم كلاهما معاً؟ الأمر ليس معلوم بالنسبة لي شخصياً … لكن ما اعرفه هو إنني أعرف يقيناً بإنهم لم يستفيدوا من ذلك وعندي أمثلة متعددة:
المثال الأول: في عملي أحتجت الى زيادة سرعة الأنترنت للـ ADSL وأطلبت من الشركات التي مشتركين نحن معهم بزيادتها لنا ولكنهم جميعهم لم يستطيعوا عمل ذلك بسبب إن المنطقة التي فيها شركتي جميع المقاسم للخطوط الأرضية قديمة ! طبعاً لو إن الشركة في منطقة نائية أو في المحافظات فقلت ممكن … لكن يا عالم الشركة التي أعمل بها تقع في وسط عمان … وبالتحديد قريبة من الدوار السابع !!! وسكان الأردن يعرفون الدوار السابع وهذه المنطقة وكم هي منطقة راقية وغالية … يعني إذا هذه المنطقة ويستعملون للآن مقاسم قديمة؟ إذن على الدنيا السلام … المهم قلت أمري لله وأتصل بشركة Orange وأسألهم عن إشتراك جديد “معهم” … فردوا علي بإن تلك المنطقة لا يستطيعون توفير خطوط أسرع من 2 ميغا فيها وذلك لنفس السبب “مقاسم قديمة” ! طيب ليش ما تغيرونهم؟ الجواب سوف تكلفنا الكثير حوالي 150 ألف دينار أردني … طيب يا عالم هذا المبلغ تافه بالنسبة لشركة عملاقة وكذلك تافه حين نعلم جميعنا بإنكم ستستردونهم من قبل جميع الشركات في تلك المنطقة بسهولة جداً … ياOrange الشركات التي في شارع مكة حتى تطلب ذلك والى الآن لا جديد … يعني تغيير المقاسم أمر ظروري جداً … لكن يا حسرة عالم في واد !

المثال الثاني: قبل حوالي عامين، عملت عمل خارجي كـ Free Lancer لشركة نفطية لها مقر بالأردن … وكان العمل يخص الشبكة وما له علاقة بها … المهم فجأة وأثناء عملي في أحدى الأيام لديهم وكنت أجرب حاجة بين الشبكة والأنترنت … فجأة لم يعد هناك إستجابة !!! أنتبهت بعد ذلك فوجدت إن الإنترنت في العمل كله مفصول وكون الشركة ليس لديها سوى خطوط من Orange فلم يكن لدي خيار سوى الإتصال بهم ومعرفة الخلل … أتصلت وحين ردت علي الموظفة كان جوابها بالنسبة لي صاعقة صراحة … أخبرتها بالمشكلة وإنه أنقطع الأنترنت وسألتها عن السبب وردت علي بإنها لا تعرف ولكن إن شاء الله يرجع قريباً … قلت لها أنا عملي متوقف على الأنترنت فهل لكي ان تخبريني كم يعني من الوقت ستستغرق؟ فكان جوابها: يعني مو كثير حوالي أربع أو خمس ساعات !!! يا سلام الأخت عندها الأربع أو خمس ساعات وكأنها أربع أو خمس دقايق !!! أربع خمس ساعات يا Orange يكون عمل الموظف قد انتهى !!! وهل بالله عليكم يوجد شركة أنترنت تحتاج الى تصليح الخلل 4 او 5 ساعات؟ طبعاً يومها لم استطع إكمال العمل وأخبرت الشركة أن لا يتم حساب ذلك اليوم ظمن عدد أيام العمل وخرجت !!!

المثال الثالث: في عملي أحتجنا الى خطوط Leased Line وهي خطوط معروفة بإنها غالية الثمن بشكل كبير جداً … تصل تكلفة هذه الخطوط في الأردن الى حوالي 10 ألف دينار أردني في السنة … أي ما يقارب 15 ألف دولار … طبعاً رد علي أحدى الموظفين هناك بإنهم نعم يقدومن هذه الخدمة (أكيد يقدمونها) وأخذت أسمي وعنواني ورقم هاتفي وما الى ذلك على أساس إنهم يرجعون لي بعرض رسمي أو على الأقل بموظف يشرح لي جميع الإجراءات والمتطلبات وما يترتب على ذلك … لكن الجميل في الأمر بإن الشركة عادت لي بعد حوالي ثلاث شهور !!! نعم ركزوا معي جيداً … عادت وأتصلت بي بعد “ثلاث شهور” وتسألني وصلنا طلبك بإنك تبحث عن خطوط Leased Line … والطامة إني أبحث عن خطين !!! يعني مبلغ خرافي … طيب هذا أنا عميل سيدخل على الشركة مبلغ يقارب الـ 20 ألف دولار بالسنة على أقل حد تعبير تم تجاهل طلبي وتجاهل إتصالي … طيب العميل الذي يدفع بالعام كله 120 دينار أردني (حوالي 180 دولار أمريكي) في كل السنة، كيف سيتم التعامل معه؟ شركات أخرى على سبيل الذكر لا الحصر مثل المصرية للإتصالات TeData … كانت قد أتصلت بي أكثر من عشرين مرة، وزاروني في مكتبي أكثر من ثلاث مرات في تلك الفترة ومع العلم أخبرتهم منذ أول يوم “لا اظمن إنني سأشتري منكم وأعتبروني شخص يبحث عن معلومة في هذا الوقت” !!! يعني الجماعة أعطيتهم ضوء أصفر بإني لن اشتري أو ربما لن أشتري ومع هذا تابعوا الموضوع بقمة الإحترافية والدقة …

المثال الرابع: أنتقلت للسكن في منطقة جديدة، والمنطقة تم عمل تقسيماتها حتى من قبل أمانة عمان الكبرى بشكل جميل وسليم وذلك لكي تتلافى المشاكل والزحمة التي حصلت في عمان “وسط العاصمة” … وبالتالي المنطقة جديدة تحتاج الى أخذ الإحتياطات والترتيبات المسبقة لهذه المنطقة … طبعاً أقول جديدة ولكن يسكنها الآلاف … والمنازل والفلل فيها تمليء المنطقة وتزداد يوماً بعد يوم … لكن حين طلبت خط هاتف وبعد أن ضحكوا علي بتركيبه أكتشفت بإني لا استطيع الحصول سوى على أنترنت بسرعة بأفضل الحالات 128 كيلوبت بالثانية !!! يا عالم هذا يعني Dial Up ضرب 2 !!! معقولة عصر التكنلوجيا والقفزات الرهيبة التي فيه وأنا أستعمل هذا الخط ؟ يعني هل معقولة الشركة لم تأخذ هذا الأمر بنظر الحسبان ؟ على كل حال حاولت وحاولت وحتى حاولت ان أحصل على تأييد شعبي من سكان المنطقة بطلب تغيير المقسم لنا ولكن أخبروني بإن ذلك لن ينفع ولذلك تركت الأمر وأتجهت للإتصالات اللاسلكية WiMax وغيرها …

المثال الخامس: بعد أن أعلنت زين عن خدمة HSPA+ في بداية هذا الشهر (شهر 3 من عام 2011) … بدأت شركة Orange تتخبط بشكل رسمي … وكان لي حديث معهم مرتين … بالمرة الأولى في بداية إنطلاق الخدمة الجديدة لزين وقلت لهم ما رأيكم بها ولماذا لازلتم لا تقدمون ولا اي شيء مشابه او مقارب ؟ فقال لي الموظف هذه كذب، هذه لن تعطيك سرعة 21 ميغا بيت بالثانية (طبعاً حتى وإن كان كلامه صحيح وهو كذلك) ولكنه واضح إنه من العصبية والتخبيص بالعامي ! والمرة الثانية حدثتهم كان بعد حوالي أسبوع من الخدمة الجديدة لزين، حيث أعلنت وقتها شركة Orange عن خدمة أنترنت تصل سرعتها الى 24 ميغا بت بالثانية !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! نعم علامات تعجب عديدة !!!! ذهبنا أليهم لنسألهم عنها … فقالت لنا الموظفة: لا هذه مجرد للتجربة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! طيب أنتم عاملين إعلانات على مباني بكامل طولها وعرضها … والآن تقولين لنا هذه مجرد تجربة !؟!؟!؟!؟؟!؟!؟!؟!؟؟!؟! قالت هي السرعة الحقيقية 8 ميغا ونقوم بعد ذلك بتجربة الأربعة وعشرون لك عليها !!! طيب وماذا عن الثمانية؟ نريدها، كيف نحصل عليها؟ فقامت بسؤالنا عن منطقتنا وذلك لتعرف هل هي مغطية ام لا !!!! (ركزوا يا عالم على هل هي “مغطية” أم لا، من يقرأ أو يسمع الكلام يقول نحن نتحدث عن خطوط إتصالات لاسلكية وليس سلكية هم يملكونها بشكل حصري) !!!! طبعاً كما توقعنا المنطقة غير مغطية !!! للأمانة لا اعرف ما هي التي مغطية فعلا؟ لانني سألت أكثر من شخص وأكثر من شخص سألهم ومناطق عدة وكلهم لا يملكون تغطية !!!! طبعاً المؤسف في هذا الأمر هو إن الشركة Orange لو قامت بطرح هذه السرعة فعليا بالسوق قبل شركة زين؟ كانت ستكون ضربة قاضية للشركة المنافسة وذلك لانه حتى بالمنطق، حين أقول لك بإن زين طرحت سرعة 21 ميغابت بالثانية، ستقول لي: وما يعني ذلك؟ Orange لديهم سرعة 24 ميغا بت بالثانية … لكنهم لم يقوموا بذلك وليس لديهم هذه السرعة فعلياً وجائت نتيجة تخبيص رسمي … وكذلك لمن تابع الشارع الأردني ومكاتب شركة زين، يعلم جيداً إنه ربما لم يبقى مواطن في الأردن لم يقم بشراء خدمة أنترنت من شركة Zain الأردن … وحتى الكثير من أصحابي وزملائي بالعمل تركوا شركاتهم السابقة وذهبوا الى زين … وكل هذا ومع العلم شركة زين نفسها لم تكن تعلم بإنه سيأتي لهم هذا العدد المهول من الناس وكذلك ليس متوفر لديهم أجهزة تكفي للجميع ولهذا الكثير من أصحابي وكذلك نحن في العمل حاليا على الـ Waiting List :) بعد كل هذا وعملتم إعلان بسرعة 24 ؟ من سيشترك فيها هذه ؟ :)

المثال السادس: قبل فترة حين قمت بشراء هاتفي الجديد أحتجت الى معرفة طريقة إيصال هاتفي بخدمة الأنترنت عن طريق شبكة Orange 3G … ولكن لم يعرف جميع من أتصلت بهم بالشركة كيف عمل ذلك وذهبنا لأكثر من مكتب لمعرفة تلك الطريقة (الحصول على الـ APN) الخاص بالشبكة … وموقع الشركة Orange رغم إنه يفوق موقع Zain من حيث الترتيب والأناقة وما الى ذلك، إلا إنه يفتقر الى مثل هذه المعلومات … بينما شركة Zain منذ أول طرح لها للخدمة الجديدة وهم وضحوا طريقة تفعيل الخدمة والوصول الى الأنترنت !!!! أليس هذا بأمر مزعج؟ يعني هي مو إختراع ولا حاجة كبيرة لو صممت لها صفحة ووضعت في الموقع بدلاً من كل هذه التعب للحصول على طريقة إتصال !!!

المثال السابع: هذا المثال لا علاقة له بسوء إستغلال الشبكة الأرضية وإنه كان بالإمكان إكتساب الشعب الأردني وظيوفهم بالكامل ولكنه يتعلق بكيفية إدارة العمل هناك … من المعلوم بإن جميع موظفي الدوائر الحكومية والخاصة في الأردن لديهم يوم السبت للقيام بأعمالهم المنزلية والأسرية بحكم إن يوم السبت عطلة رسمية في المملكة … ولهذا بدون شك فإن مكاتب شركة Orange سيكون عليها إستقبال ضخم لدفع فواتير الهاتف وما يتعلق به أو ما يتعلق بفواتير الهواتف النقالة التي تعمل على شبكة Orange … ولكن هذا السبت ذهبت الى أحدى مكاتبهم وإذا بي أريد أن أسحب رقم للوقوف في الدور … وإذا بموظف يخبرني بإنه ماذا أريد ان أعمل؟ فقلت له اريد تغيير خدمة معينة … فقال لي للأسف اليوم لا يوجد وذلك لأنه النظام عندهم معطل وفقط نظام دفع الفواتير يعمل !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! نعم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! تدفع ؟ موجود !!!! تغيير خدمة او حاجة اخرى ؟ غير موجود !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! طيب هل أذهب الى مكتب آخر؟ قال لي: لا، فكل مكاتب المملكة معطلة بسبب النظام …. هنا يجب ان نضع مليار !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! يعني شركة بهذا الحجم وتملك كل الخطوط الأرضية وتملك خطوط هواتف نقالة لا تعرف تعمل شيء إسمه Disaster and Recovery ؟ لا تعرف تعمل حساب شيء ممكن أن يحدث مثل هذا الأمر وتعمل على عمل خدمات High Availability ؟

Orange … مع كامل إحترامي لك ولكل من يعمل لديكم … ولكن نصيحتي وهي لله، إن لم تستطيعوا أن تواكبوا العصر والتطور الذي فيه وإن لم تستطيعوا أن تطوروا من طريقة تعاملكم مع الناس والخدمات التي يحتاجونها منكم؟ فمن باب الحرص على أموالكم ومن باب الأولى بها هم أنتم … أن تقوموا بالإتجاه لعمل سوبر ماركت مثلا او أي شركة تجارية أخرى تظمن لكم الربح والدخل المادي لكم وللعاملين لديكم وأن تتركوا الأمور التي لها علاقة بالهواتف وتكنلوجيا المعلومات لأهلها … فالى الآن لم تثبتوا إنكم من أهلها !!! هذه نصيحة لله …

في الختام عزيزي القاريء … كما ذكرت في بداية كلامي، أنا لست عامل أو موظف في شركة Zain ولست أمثلها أو أكتب بالنيابة عنها أو أقوم بأي عمل تجاري لها … وإنما هذا الكلام جاء بناءاً على تجارب حصلت لي مع شركة Orange والتي لا املك ضدها أي كره أو عداء ولكني حزين لطريقة تعاملهم معنا كأفراد وكأشخاص تابعين لمؤسسات ودوائر وشركات وكذلك أتمنى من كل قلبي أن يجدوا حلول لهذه المشاكل وذلك لأنه من صالح المواطن … فالمنافسة جداً مطلوبة … اما الآن؟ Zain Jordan أكتسحت السوق يا Orange فأين أنتم من ذلك ؟