من لقاء الخيال، الى لقاء الواقع!

في الاسبوع الماضي وبعد سنوات طويلة من العلاقة الأخوية الطيبة مع الأخ بشار مدير موقع “مجتمع الحماية العربي” تمكنت من الإلتقاء به والتعرف عليه بشكل شخصي بعد أن دامت العلاقة ولله الحمد لسنوات طويلة من خلال الأنترنت … تعرفت على بشار من خلال مجتمع لينُكس العربي، والحمد لله العلاقة الطيبة بيننا استمرت منذ ذلك اليوم الى يومنا هذا … اللقاء لم يكن طويل وذلك لظروف الأخ بشار وما حصل معه أثناء عملية السفر ولكن تبقى بالنسبة لي لقاء رائع جداً كنت أنتظره منذ سنوات طويلة …

أجمل ما في الموضوع إنني تمكنت من معرفت الأخ بشار بشكل شخصي، وإن الشخص الرائع الذي تعاملت معه طوال تلك السنين تمكنت أخيراً بفضل الله من التعرف إليه … صدقاً ان تتعامل مع شخص من خلال الأنترنت وتستمر العلاقة الطيبة بينك وبينه لسنوات، وسنوات … فإنك ستُسر بشكل كبير للتعرف إليه من خلال الواقع وليس عبر الحاسوب فقط … هناك الكثير من الأخوة تعرفت عليهم ولقيتهم من بعد معرفة بدأت من خلال الإنترنت … هُم كُثر ولله الحمد وإن شاء الله ربنه يزيد المعارف … سرني كثيراً لقاءه ولهذا أشكره على إتاحة هذه الفرصة الطيبة لي …تشرفت جداً بمعرفته وأدعوا الله ان يوفقه الى كل ما يحبه ويرضاه …

الأنترنت قرب ما لم يكن ممكن، ومكننا من بناء علاقات بفترات قياسية … تخييل لو إنك تتكلم مع شخص في الطرف الآخر في العالم، ولازلنا نستعمل وسائل التواصل القديمة “الرسائل البريدية”، فكم من الزمن ستحتاج لكي تصل رسالتك ويعود لك جواب وتعيد بآخر وهكذا تتعرف على الطرف الآخر … كم كان ليستغرف الوقت لبناء علاقة طيبة بتلك الطريقة؟ ربما سنوات كثيرة جداً جداً … بينما اليوم الأمر أصبح بسيط للغاية … وممكن تتعرف على الآلاف في اليوم الواحد … الأنترنت الذي بين يدينا نعمة، أتمنى أن نُحسن إستعمالها وإستغلالها لكل ما هو مفيد … التواصل الإجتماعي الذي يضييع وقتي ووقتك، هو تخريب إجتماعي … بينما التواصل الحقيقي هو بناء علاقات طيبة قادرة على أن تساعدك وتساعد الطرف الآخر على الإرتقاء الفكري والعلمي والحضاري … لهذا نقول دائماً “نلتقي لنرتقي” …

دمتم بود