تأثير البيئة السلبي على الإنسان

منذ فترة طويلة من الزمن لم أقم بالكتابة وذلك لعدة أسباب، لكن في الفترة الأخيرة كان لي نقاش مع العديد من الأصدقاء والزملاء حول كيفية تأثير البيئة على الإنسان وبالذات الجانب السلبي … الكثير لم يكن يصدق كلامي حول الأمور السايكلوجية وكذلك الأمور التي تتعلق بالتلاعب بالعقل البشري والتي تقوم بها جهات عديدة لا تقتصر على الحكومات فقط … كذلك وللأسف بعضها يقوم بها الناس دون الإنتباه الى ذلك، وهذا ما سأتكلم عنه في هذه التدوينة بالذات … لن أتكلم عن الامور الأخرى التي ذكرتها وذلك يمكن لربما تأجيلها الى تدوينة آخرى … سأحاول كذلك توضيح الفكرة من خلال الأمثلة التي نراها في واقعنا اليومي …

الكتب والبحوث في هذا المجال كثيرة، وعديدة وما سأكتبه هنا ليس بجديد للأمانة ولكن الأمثلة لربما لم ينتبه لها الكثيرون وكيف إنها خطيرة إن لم ننتبه لها والعمل على التصدي لمثل هذه الأمور … كما يعرف الكثير من رواد هذه المدونة إن صاحب المدونة لا علاقة له بعلم النفس والأمور السايكلوجية لا من بعيد ولا من قريب … كل ما في الموضوع إني بدأت أقرأ عن هذه الأمور بعد أن شدني أليها جوانب الهندسة الإجتماعية وكذلك البروباجندا وتأثيرها … وكلها ترجع للأمور النفسية والسايكلوجية … لن أطيل الحديث هذا لندخل الموضوع :)

الحالة الأولى:
قبل فترة من الزمن ذهبت للقيام ببعض الفحوصات لركبتي والطبيب قام بكتابة طلب عمل فحص رنين مغناطيسي لها … ذهبت الى شركة التأمين وكان المسؤول عن الموافقات الطبية هو دكتور في مجال الإختصاص … فسألني هل عندك مشاكل سابقة في ركبتك، أو هل عملت أية جراحة لها سابقاً؟ فكان جوابي بدون تردد “نعم” ! هنا حصلت المشكلة !!! نعم هنا حصلت المشكلة … فقام وكتب غير موافق على طلبي بعمل فحص لركبتي على حساب التأمين … طبعاً أنا هنا لا أطلب منه جميل/معروف/فضل/صدقة أو شيء، أنا أطالبه بحقي ليس إلا … وأصلا ما هذه السياسة التي يعالجون فقط من لم يحصل له مرض سابق!!! يعني يريدون الناس للتو خارجين من بطون أمهاتهم غير مصابين أم ماذا (على كل حال ليس هذا موضوعي) … على كل، قلت له ممكن أسألك سؤال؟ فقال لي تفضل … قلت له ماذا كان سيحصل لو قلت لك إني لم يسبق لي أن عالجت ركبتي ؟ … ركزوا على الجواب … قال سوف نقوم بالموافقة على الطلب !!!!!!!!!!!!!!!!!!!! نعم ألف علامة تعجب !!!!! يعني لو إني كذبت كنت ساحصل على “حقي” ولكن لأني كنت صادق، تم رفض الطلب !!! يا سلام … قلت له هل تسمح لي أخبرك بالجريمة التي أرتكبتها أنت؟ فقال لي كيف يعني أرتكبت جريمة؟ قلت له دعني أوضح لك وأرجوا أن تسمعني للآخر … قلت له ببساطة الرسول (صلى الله عليه وسلم) حين سألوه الصحابة عن المؤمن هل يزني؟ قال يزني، هل يسرق؟ قال يسرق، قال هل يكذب؟ قال لا يكذب (أو ما معناه من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم)!!! بعض العلماء فسروا ذلك على إنه ممكن الإنسان يضعف إيمانه ويقع في الزنا، وكذلك ممكن يقل إيمانه ويقوم بالسرقة … وبالتالي نرى إن شهوات الإنسان طغت على إيمانه وجعلته يقع في المعصية … قلي بالله عليك ما هي الشهوة التي تجعل من المؤمن يكذب؟ لا يوجد شهوة !!! ولهذا السبب لربما قال الرسول (صلى الله عليه وسلم) إن المؤمن لا يكذب لأنه فعلياً لا توجد شهوة أو غريزة بشرية تجبره على ذلك … لكن أنت يا دكتوري العزيز بعملك هذا سوف تقودني بطريقة لم تنتبه لها حضرتك الى الكذب !!! لأني إن لم أكذب سوف لا أحصل على حقي، وبالتالي يترتب علي الكذب لكي أحصل على حقي !!! هل أنتبهت يا دكتوري الفاضل ما هي جريمتك الآن؟ عملك أو تصرفك هذا سيقود الناس ضعيفة النفوس الى الكذب وبالتالي تعرف أنت البقية … أعتذر مني وقتها الدكتور بصراحة وتقبل وجهة نظري وفهم الأمر … صحيح لم يقم بالموافقة على الطلب لأنه كان قد ختم على المعاملة بالرفض، لكن كل ما أتمناه هو إنه أستوعب الدرس بشكل جيد وكيف إن عمله ممكن تقود الناس الى الكذب !!!

الحالة الثانية:
شوارعنا اليوم باتت مكتضة بشكل كبير في السيارات وعددها في إرتفاع مستمر، وكثير من الطُرق غير قادرة على إستياعب هذه الكمية من السيارات وذلك لأسباب فنية بدون شك وكذلك بسبب عدم إلتزام الناس بقواعد السير والمرور !!! نعم عزيزي القاريء نملك أجمل القوانين وربما من أفضلها على مستوى العالم لكن الكثير منا لا يلتزم بها … الكثير من سواق السيارات تجده حين يرى طابور من السيارات بإنتظار المرور، يحاول تجاوز كل المصطفين في الدور أو الطابور والمرور قبلهم كلهم أو على الأقل بعضهم (ربما قبل سيارة واحدة فقط!!!!!) … حين تجد الشخص يقف بسيارته على الإشارة الضوئية وأمامه مجموعة من السيارات ويأتي شخص يتجاوز كل هؤلاء بطريقة غير قانونية سواء إستعمال مسرب للطرف الآخر أو إستعمال مسرب للإلتفاف ويقف أمام الجميع وينطلق أول شخص … مرة على مرة على مرة على مرة تتكرر الحالة والناس ترى هذا وذاك … كثير عدد هؤلاء بحيث بات الأمر واضح بشكل لا يمكن تجاهله … ولا يتم ردعهم إما لعدم وجود كاميرات مراقبة أو لعدم وجود شرطي مرور أو لربما الشرطي مشغول بأمور آخرى (لا أريد أقول إنه مُقصر رغم إن بعضهم فعلا مقصر !!!) … لو سألنا أنفسنا سؤال بسيط للغاية: أنت تقف بشكل منتظم وتستعمل الطرق بطريقة شرعية 100% ومع هذا يتم أخذ حقك، ويتم التجاوز على الأولوية التي لك، ماذا ستفعل؟ الجواب بشكل بسيط للغاية الحالة ستتكرر وهو يرى الظلم والظلم والظلم والتجاوز ولا أحد يأخذ حقه له … بالتالي أصحاب النفوس الضعيفة سيظن نفسه في غابة ويفكر بأخذ حقه بنفسه من خلال التجاوز هو بنفس طريقة هؤلاء الذين يعبثون بالقوانين والأنظمة ولا يحترموها … بالتالي الذي حصل هو إنك خلقت مجتمع كثيره لا يطبق القوانين والأنظمة وذلك لأنه البيئة أثرت به بشكل سلبي وجعلت منه هو الآخر خارج عن القانون !!!

الحالة الثالثة:
هذه الحالة للأمانة مُحزنة للغاية وحقيقة كذلك ومن حياتنا اليومية ولم أجلب شيء الى الآن من وحي الخيال !!! هذه الحالة تتعلق بالفتاة الشابة التي أهتمت بدينها وكذلك الأعراف والتقاليد العربية بالتحديد … هذه الفتاة في حياتنا اليوم أجد كثير منهم محاربين بطريقتين من البيئة السيئة التي تحيطنا جميعاً … الأولى إن أصحاب الشركات والأعمال تجده حين يطلب فتاة للعمل يقول لك نريدها حسنة المظهر وما الى ذلك … وتم فهم حسنة المظهر في عالمنا اليوم إنه التبرج والمكياج و و و من الأمور النسائية (لا علاقة لي بها :) ) … لا أقول بإن الوظائف مقتصرة على السافرات ولكن طريقة البحث عن الموظفة بات مقزز للغاية ويقود بشكل أو بآخر هذه الفتاة خاصة صاحبة النفسية الضعيفة بأن تترك ما يريده دينها وكذلك عاداتها منها وذلك سعياً للعمل … كثير منهم ظروفهم فعلاً صعبة، وأنا لا أبرر لهم فعلتهم بتاتاً … الخطأ خطأ، لكن أقول إن للبيئة يد كبيرة في هذا الإنحراف برأيي … والطريقة الأخرى في تأثير البيئة السلبي على الفتاة هو كثير من شباننا اليوم تجده يلهث خلف الأحمر والأخضر وكل ما هو على مرئى الجميع، وبالتالي تجد الفتاة المتبرجة نسبة زواجها أعلى من تلك المسكينة التي ألتزمت بتعاليم دينها وعاداتها … نعم الزواج نصيب، نعم نعم نعم وما الى ذلك … لكن هذا لا يعني إن ما اذكره هنا ليس واقع … رأيت كثير من الفتيات نزعوا الحجاب وتبعاته وذلك سعياً للزواج !!! كما قلت أنا لا أبرر لهم ذلك وبالعكس مقتنع إن ذلك خطأ ولربما هو إبتلاء وإمتحان من ربنا لها، لكن أقول المجتمع او البيئة كانت سيئة في تعاملها مع هذه الفتاة وجعتلها تتحول الى ما هي عليه اليوم !!! كلامي كذلك لكي لا يفهمه أحد بشكل خاطيء ليس ضد البنات اللواتي لا يلبسن الحجاب، ولكن كلامي حول التي كانت في يوم ما ترتديه وبعد ذلك تركته سعياً لأحدى الأمور الدنيوية هذه “العمل أو الزواج” !!!

هذه مجرد ثلاثة أمثلة حول تأثير البيئة السلبي على الإنسان … هناك أمثلة عديدة وعديدة جداً، من يرغب بالإضافة فاليتفضل … صعب حصر جميع الأمثلة وكذلك قمت بكتابة هذه التدوينة بدون سابق ترتيب أو تحضير ولهذا لربما خانني التعبير في مكان ما أو خانتني جوانب أخرى لربما أنا أجهلها … ما هو أكيد إني بشر كباقي البشر، أخطيء وأصيب … فإن أخطأت فمن نفسي والشيطان، وإن أصبت فمن توفيق الله وفضله لي …

دمتم بود

16 thoughts on “تأثير البيئة السلبي على الإنسان

  1. اخي الكريم انا بصراحه اتابع موقعك يوميا و حتى لو ما تكتب فيه لانه ما شاء الله بداخله معلومات شيقه بصراحه.

    انا اخي بس بحب اعلق على الحاله الاولى
    هل لما امنت على نفسك ذكرت انه عملت عمليات جراحيه قبل؟

    انا اسأل هذا السؤال لانه اخي الكريم التأمين ( و هو مجال من مجالات دراستي غير التكنولوجيا ) يعتمد على مبدأ حسن النيه و هذا معناه انه الشخص لما يجي يأمن لازم يذكر كل شي بالورق الي يملأها لكي ياخذ حقه و لو كان مو ذاكر كل شي ممكن ما يقبلوا طلبه.

    اما بالنسبه للدكتور فاسمحلي اقول انه الله يسامحه لانه مبدأ حسن النيه موجود عندك وكان لازم يوافق عليها, و لكن للاسف في الدول العربيه يدربو الناس على التأمين انه كيف يرفض المطالبه يعني كل تركيز شركات التأمين كيف ترفض المطالبه سواء كانت طبيه او اي نوع من أنواع التأمين و اتمنى انه الوضع يتعدل.

    شكرا اخي الكريم

  2. أهلا بك أخي طارق … أشكرك على كلامك الطيب بحق هذا المكان، هذا لطف كبير منك وأتمنى فعلا أن يكون مفيدا للجميع رغم إنه مهجور بعض الشيء !!!

    لكي أكون صادق معك بخصوص سؤالك، فللأمانة لا أذكر فبداية إشتراكي معهم كانت قبل ثلاثة سنوات ولكن الوضع الطبيعي مني إني قمت بذلك … لكن صدقاً لا أذكر وذلك لأنه يتم تجديده سنوياً بدون طلب أية معلومات مجرد موافقة خطية مني … هذا بخصوص الشركة الحالية … لكن حتى الشركة السابقة كانت تعلم بحالتي بالتفصيل الممل ومكتوب ومدون لديهم لكن مع هذا كانت تعمل جاهداً على الهرب من قبول العلاج أو إجراء مثل هذه الفحوصات … وبالتالي صدقني بغض النظر ما ستذكره لهم؟ سوف يحاججونك وذلك من باب رفض الطلب … أعتقد والله أعلم من خلال خبرتي بالتعامل مع العديد من الشركات ولا أقصد التأمين وحدها، إنهم لا يرجعون الى أوراق الزبون/طالب الخدمة إلا نادراً … مثلا مع شركة زين، حصلت لي معهم مشاكل عديدة وهم كلما كلمتهم يقولون “هذه المكالمة مسجلة لغايات ضبط الجودة” !!! طبعا كله كذب بكذب … هي مسجلة لأهداف آخرى لا أود الحديث عنها هنا … لو إنها مسجلة لضبط الجودة؟ لا يعُقل إن مشكلتي تتكرر شهرياً وكل مرة نعيد حلها من البداية الى النهاية !!! لو هناك رجوع لملفات العميل؟ لما حصل كل هذا … هذا والله أعلم …

    على كل حال، أسعدني للغاية مرورك وتعليقك على الموضوع … شكراً لك أخي طارق، وجزاك الله خير الجزاء … لا تحرمنا من مثل هذه المداخلات القيمة …
    دمت بود

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أستاذيِ الغالي.

    اولً شكراً لك على مجهودك الرائع بكل شيء تفعله بالكتابة بالكلام بالرد على اشخاص ضعاف النفوس
    و كبار المظهر مثل دكتور درس 6 أو 5 سنين و طول هذا الفترة أظن انه لم يفكر إلا بالمادة بعد التخرج
    الان عندما نسمع أن فلان دكتور والخ… يصبح له هيبة أكثر من شيخ حفظ القران عن ضهر قلب ابيض القلب
    هذا له مساوء وهذا له مساوء ما يشعرني بالغصب من هذا الموضوع انه بات موضوع الدكتور هذا الايام
    شهرة فقط عند الكثير من الأطباء خلص الطالب يدرس 6 سنين يكافح من اجل ان يتخرج ويصبح (دكتور)
    يكتسب هذا الشهرة من اجل عند طرق باب احد العائلة التي تهتم بالمظاهر كما قلت ليطلب فتاة يقول انا دكتور والخ… لا اعلم أخشى الكلام عن هذا الاشخاص بصراحة فانا شاب عمري 20 سنة وانظر لنفسي على ان لدي الكثير من الاخطاء لتجنب تقيم الناس (الأنه اليوم أذا نصحت احد بشكل جيد يدعي انك مستهزء به).
    ::::::
    بصراحة أستاذ لقد دهشت بردك على الطبيب جداً الله أخلاق كبيرة الله يحفظك يارب.
    بداخلي الان شعور صعب عليي وصفه والله لكن انا مسرور من ردك الرائع
    (من أعماق قلبي أحيك دمت بود) .

    اما بالنسبة التأثيرات السلبية التي أمر به حالياً صعبة جداً لن ادخل به (لكن اكفى انني في سورية(العاصمة).

    والحمدالله على كل شيء (كانت قرائة ممتعة شكراً لك).

  4. عبدالله الكردي @ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أهلا أخي عبد الله … الله يكون بعونكم في سوريا الحبيبة وإن شاء الله تفرج، فما بعد الكرب إلا الفرج بإذن الله …
    ضعاف النفوس موجودين بكثرة في جميع مجالات حياتنا اليومية … للتصدي لمثل هذه المشاكل وخلق مجتمع أفضل من الحالي؟ علينا النظر الى عيوبنا فكما قلت لا يوجد منا من لا أخطاء له … علينا أن نبدأ بأنفسنا ثم بمن حولنا ومن نستطيع فعلا التأثير بهم وهكذا … العملية ليست سهلة وصعبة للغاية، لكن المحاولة وإن تأخر ظهور نتائجها ليست فاشلة … على الأقل حاولنا بما نستطيع … لكن الجلوس وإنتظار الحلول من السماء؟ فبرأيي صعب للغاية حصول ذلك … لست علام للغيوب ولكن لنا في كتاب الله وسنته حيث قال تعالى ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) … الخلل بنا، وإن شاء الله نبدأ بإصلاحه …

    بخصوص الأطباء صدقني لي تجاااااااااااارب كثيرة معهم … لها أول لكن ما لها آخر … اليوم والدة أحد أصدقائي تم عمل جراحة لها بناءاً على طلب الطبيب الأخصائي (طبيب معروف جداً جداً) رغم إنه يعلم حق المعرفة بإن العملية لن تفيدها بشيء لأن المرأة قتلها السرطان قبل شهور عديدة … العملية أدت الى دخولها في سكتة دماغية وغيبوبة … يعني بعبارة آخرى ميتة سريرياً خلاص !!!

    الحمد لله على كل حال … شكراً لمرورك عبد الله رغم الظروف السيئة التي يعيشها الشعب السوري الحبيب … وأتمنى أن لا تحرمنا من هذه الطلة …

    دمت بود

  5. السلام عليكم اخي
    الله يقويك و يضل الموقع غزير بالمعلومات المفيده :)

    كلامك صحيح و كما قلت للاسف الدول العاربيه يدربون الموظف الي يعمل في شركة التأمين كيف يتهرب من المطالبه و صدقني شفت من هذا المجال ( التأمين ) بما فيه الكفايه

    و بالنسبه للدكتور الله يسامحه لو هو دكتور اصلا

    انا عملت بأحد اكبر شركات التأمين في دوله عربيه و كنت بمجال تقنية المعلومات و كان هناك شخص كل الموظفين ينادوه دكتور فقررت يوم انه ازوره و ادردش معاه. و سألته هل هو دكتور و شو تخصصه و كان رده لا انا لست دكتور و لكن مجال عملي انه في التأمين الطبي و خبرتي تخليني اعرف المواضيع نفس الدكتور ؟؟؟؟ و هذا كان مسؤول القسم الطبي الكامل و يوافق و يرفض المطالبات ؟؟

    يعني تخيل شخص لا هو دكتور و لاشي و يحكم على مطالبات الناس

    التأمين مجاله كبير و فيه ناس تستخدمه بقذاره للاسف ( و اسف لقول هذه الكلمه )

    على كل حال الله يعينك و يعين جميع المسلمين و يهدي حالهم .

    السلام عليكم

  6. طارق@ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    الله يخليك يارب شكراً لك ولدعواتك الطيبة …
    كثيرة هي المهازل في دولنا والجاني واحد والمجني عليه كذلك واحد للأسف … أصبح الأمر مقزز !!! حصلت حادثة قبل فترة بسيطة للغاية مع طبيب … ذهبنا له كإستشارة بحكم إنه إستشاري فأوصى بأن نقوم بعمل جراحة وما الى ذلك، بعد نتائج فحوصات السونار … خرجنا ونسينا أن نأخذ التقارير الطبية … أتصلنا به وأخبرناه بإننا نريد التقارير فأخبرتنا السكرتيرة بإنها سوف تدبرهم لنا … لنهاية الدوام ولا جديد والجواب إن الدكتور مشغول !!! يعني لما جئت لأراجعه وأدفع له جميع المستحقات ليس مشغول والآن بعد أن أستلم كل شيء صار مشغول؟ أوك قلنا لها باليوم التالي نأتي …. جئنا باليوم التالي له للعيادة رفض يعطينا التقرير وقال تعالوا يوم غد … يعني هو العالم فاضية بس تروح وترجع؟ هو “الوقت” عند العرب ما له إحترام أم ماذا؟ المهم حصلت مشكلة كبيرة وللأسف بعدها أعطانا التقارير عبارة عن مسخرة ولعب عيال … مستحيل هذه هي التقرير الخاص بالسونار والصور بهذا الشكل !!! لكن حسبنا الله ونعم الوكيل …

    أما بخصوص الدكتور الذي ذكرته اخي طارق في ردك؟ فمثل هذه الأمثلة كثيرة … يارجل إذا صار كل من له “لحية” يطلق عليه “شيخ” ويؤخذ بكلامه … وبعضهم على قولة المثل العربي يعمل السبعة وذمتها !!!

    خليها على الله، الواحد بزع من الكلام … لا يوجد تغيير … عندي عيوب أتمنى أن أصلحها … وأدعوا الله أن أصلحها …

    شكرا طارق لمرورك ولإضافتك الرائعة والمعذرة على تأخري بالرد عليك …
    نورت الزون …

  7. السلام عليكم استاذ علي

    لقد اصبت على الجرح في هذه الأمثلة ,

    ولدي رأي في حالة خاصة ﻻ اعرف ان كان هذا المكان المناسب لذكرها ولكني سوف اسردها :

    ظاهرة الغش عند الطلبة مع الأسف هذه الحالة انتشرت كثيراً , ولكن ما اريد قوله عندما يرى الطالب المتفوق والمجتهد الطلاب الذين يغشون ويحصلون على درجات عالية فيرى ان تعبه يذهب مهب الرياح , مع الوقت الذين نفوسهم ضعيفة سوف أما ينتقلون للغش أو يقل تحصيلهم الدراسي وهذا الأمر رأيته بأم عيني في المعهد الذي أدرس فيه , وهذا من رأيي احد التأثيرات السلبية على المجتمع والأنسان .

    تحياتي إليك أستاذ علي مبدع كعادتك ^_^

  8. ibrahim@ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أهلا بك أخي إبراهيم وكل عام وأنت وزوار الزون بألف خير …

    نعم الحالة في المكان المناسب جداً … وهذا سيل من فيض بصراحة من الذي نراه ونسمعه يومياً … ولن ينتهي الحال صدقني لأننا تركنا الجذور من أجل الأوراق المتساقطة التي لا تلمع سوى لفترة بسيطة !!!

    الطلبة المتميزين للأمانة باتوا قلة وربما أحد الأمثلة التي ذكرتها سبباً في ذلك وغيرها … أبسط حاجة لا يوجد دعم كبير له … في الجامعة التي أعمل بها الطالب المجتهد للأمانة ربما ليس له دعم ملحوظ أمام زملائه لكن له دعم خرافي من حيث يتم خفض الرسوم الدراسية له كلما كان معدله عالي … يني مثلا صاحب المعدل إمتياز يحصل على 50% خصم … وبرأيي هذا جيد رغم إنني أتمنى يتم دعمه وتكريمه أمام زملائه كذلك وذلك لكي يعلم الجميع به وبما قدمه وليس فقط الطالب ووالديه …

    أشكرك جداً على المداخلة وكتابة هذه الإضافة الطيبة … وأسأل الله أن يعافنا جميعاً من مشاكل المجتمع وأن يعيد الجميع الى ما يحبه الله ورسوله (صلى الله عليه وسلم) …

    دمت بود

  9. نعم للبيئة دور سلبي او ايجابي كبير في نظرتنا للأمور او في تبديل شخصياتنا اتجاه موقف ما ….

  10. أول تعليق لي في المدونة لكن حبيت إني أشارك لأن الموضوع أولا من دكتور علي اللي فعلا أراءه و أفكاره, سواء على الصعيد الأكاديمي ( و أنا ممن درس على يده ) أو على الصعيد الثقافي, و ثانيا لأني من الناس المهتمين بالتشويه الثقافي و الفكري للأمم.
    كلامك دكتور أصاب عين الحقيقة, البيئة المحيطة فينا مشوهه و مصابة بطفرة أخلاقية و فكرية قادرة على تحويل أعتى العقول و ألمعها إلى كائنات شبه حية معدومة الشخصية.
    الفساد الخلقي و الكساد الفكري أصله و مصدره الضيق اللي بتطبقه الحكومات بأوامر خارجية على شعوبها و هذا هو فتيل الطفرة الحاصلة فينا … ( الفقر ).
    لكن لو نظرنا فعلا لما يدور حولنا لعرفنا من المستفيد من كل ما يحصل في بلداننا العربية …
    نعم كل دولة عربية و إسلامية تم تفصيل دولتها و قانونها و حتى مصائبها على مقاسها, و كل ما تحتاجه الطبخة الأمريصهيونية فتنة بسيطة مع تهيئة الظروف المحيطة من عملاء و جهال و إعلام فاسد, و كل ما سيلحق ذلك هو كسقوط أحجار الدومينو حتى تسحق البلد دون حتى التواجد الأجنبي.
    نعم أنا مؤمن بنظرية المؤامرة … مؤامرة دبرت بليل و لكنها ليست وليدة اللحظة بل من مئات السنين و جاء من يضع اللمسات النهائية لها.
    أمتنا قادرة على الخروج من الكرب و ما بعد الضيق إلا الفرج …

  11. suhad shehadeh@ أهلا بك في الزون …
    والحمد لله إن الموضوع نال على إعجابك … أتمنى أن نكون جميعنا قد أستفدنا منه ولو القليل …
    شكراً لزيارتك للزون وتعليقك على موضوعي …

  12. Juventino@ أهلاً بك في مدونتي البسيطة …
    صدقني أعتى العقول وألمعها لن تقبل أن يكون الفقر سبب في إنحدار خلقها وفكرها … نعم الفقر يولد الضيق ويولد العجز وبدون شك كل ذلك سيصاحبه الكئابة … لكن لو نظر هذا الشخص من زاوية آخرى وسأل نفسه: ألا ممكن يكون دوري في هذه الحياة هكذا؟ ألا يمكن أن يكون ما يحصل هو ما يراه الله مناسباً لي؟ … هذه زاوية … لنذهب الى زاوية آخرى … ألا يمكن أن يكون هذا الفقر إبتلاء وإمتحان من ربنه ليراه يصبر على ما أصابه أم يحود عن الطريق السليم؟ … لدينا من قصص الأنبياء لوحدها أدلة كافية على أن نتعلم الدروس والعبر وكذلك من السابقين سواء السلف الصالح أو الحكماء الذين سبقونا على هذه الأرض بغض النظر عن أجناسهم وألوانهم ومعتقداتهم … لنا عبر كثيرة لو أردنا أن نعتبر … لهذا أنا لا أود أن أحمل الفقر كل الإنحدار الذي حصل لنا … نعم له دور ولكن كما وضحت في تدوينتي هو يؤثر على ضعاف النفوس فقط !!!

    أتفق معك حول المقاسات التي تم تفصيلها لدولنا العربية فلكل واحدة مصيبة ولكنها فعلا مفصلة على حسب ذلك البلد … وبدون شك لا يوجد من هذه الدول لا حكومات ولا شعوب مستفيدة … المستفيد الوحيد هو ذلك الإستعمار والذي بات يجلس في آخر الأرض ويحرك رجالنا ونسائنا بالريموت كونترول على حسب هواه ورغبته وحاجته … ولكي لا أنسى، أنا كذلك من الناس الذين يؤمنون بنظرية المؤامرة … ولا يمكن أن يكون كل ما يحصل وليدة “الصدف” !!!

    نعم، هنالك لكل ضيق فرج، ولكل نفق مظلم، نهاية مضيئة … كل ما علينا فعله هو المحاولة وعدم اليأس … ولهذا دائماً أقول من يريد التغيير للأفضل فعليه أن يبدأ بنفسه … سوف أحاول تصحيح نفسي ومن أستطيع التأثير بهم وهكذا … طريقي طويل، ولكني بالنهاية بإذن الله سأنتصر … وهو ما أتمنى أن يقوم به الجميع … لنبدأ بأنفسنا …

    بالختام أشكرك على كلماتك الطيبة، والتي أفتخر بها كثيراً … تأكد وإن لم أقلها لك بوجهك، فإنك كنت ولازلت أحد أفضل الطلاب الذين درستهم بحياتي من جميع النواحي … أدعوا الله أن يوفقك الى كل ما يحبه ويرضاه … أشكرك مرة آخرى وأهلا وسهلا بك في هذا الزون مرة آخرى …

  13. شكراً دكتور على الكلمات اللي فعلياً رح تضل وسام شرف على صدري, و أسأل الله أن أكون على حسن الظن بي.
    كلامك عن أنك بالنهاية ستنتصر ذكرني بكلام المهاتما غاندي:“في البدء يتجاهلونك، ثم يسخرون منك، ثم يحاربونك، ثم تنتصر.”

    و أما عن نقطة الفقر فكلامك صحيح و بشهادة رسول الله – صلى الله عليه و سلم – بحديثه الذي رواه البخاري و مسلم لمَا جاءه الأنصار بعد أن رجع أبو عبيدة بجزية البحرين و فرحوا بالمال فقال لهم الرسول الكريم (( فابشروا وأملوا ما يسركم فو الله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها وتهلككم كما أهلكتهم )) صدق الرسول الكريم.
    و للعلم في نقطة تفصيل المصائب لكل دولة, المال و الثراء الفاحش للدول الخليجية أعتبرها أكبر المصائب و الأثر واضح للعيان سواء على الشعب الخليجي نفسه و الذي أحترمه و أقدره و لكن للأسف يتجه للانحدار الثقافي و العلمي و الأخلاقي ( الحمد لله ليس الجميع و لكن فئة كبيرة ) او على مستوى التأثير بمالهم على قضايا سياسية لا نريد الخوض فيها حالياً.

    و لكن دكتوري العزيز من جهة أخرى إن توافق الفقر مع ضعف الوازع الديني و الخلقي فالنتيجة كارثة حقيقية و لا ننسى القول المنسوب للإمام علي كرم الله وجهه: ” لو كان الفقر رجلاً لقتلته “, و ذلك للدلالة على تأثيره الكبير.
    أرجو أن لا أكون ثقلت بالكلام و لكن الموضوع بالنسبة لي مهم جداً لأنه يمس وتر حساس بنفسي, و أول ما تبادر لذهني عند قراءة الكلام حديث درسته و أنا بالمدرسة و هو : روى البخارى وأحمد والترمذى عن النعمان بن بشير رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال: “مثل القائم على حدود الله، والواقع فيها، كمثل قومٍ استهموا على سفينة فأصاب بعضهم أعلاها، وأصاب بعضهم أسفلها، فكان الذين فى أسفلها إذا استقوا من الماء مَرُّوا على من فوقهم فآذوهم، فقالوا: لو أنا خَرَقْنا فى نصيبنا خرقاَ ولم نؤذِ مَنْ فوقَنا، فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعاَ، وإن أخذوا على أيديهم نَجَوْا ونَجَوْا جميعاً”.

  14. Juventino@ بالبداية المعذرة على ردي المتأخر (عادة سيئة بي!!!) … ولا داعي لتشكرني، لم أقل كلام لا تستحقه!

    صدقاً إضافتك الرائعة لمقولة غاندي وتذكيري بها، أعتبرها نوع من شحن البطاريات :)

    اما بخصوص المال الفاحش والثراء، فأنا متفق معك كلياً في هذا الأمر … وحتى قبل كم يوم كنت في نقاش بسيط ولو عن مسألة آخرى حول الأموال والثراء وإنه لا يستطيع المرء بهم شراء راحة البال !!! وهي حقيقة … كلها بالنهاية برأيي إبتلاء وهناك أحاديث عدة للرسول (صلى الله عليه وسلم) على الأغنياء وكيف سوف يحاسبهم ربنه عزوجل يوم القيامة لعدم إستثمار هذا المال بطريقة صحيحة … أسأل الله أن يبعد عنا وإيامكم مصائب الدنيا جميعها ما ظهر منها وما بطن …

    نعم سوف يؤثر كما تفضلت على من ترافقه الضعف في الوازع الديني والخلقي ولهذا أنا ركزت على إن من يملك قاعدة قوية لن يتأثر وسيعتبر ما يحصل له هو إمتحان ويجب عليه أن يشتازه … ولو تريد أكون معك صريح أكثر؟ أنا من الناس الذين يؤمن إن اليوم نحن بحاجة الى إعادة تنمية الأخلاق فينا (لا أستثني نفسي من ذلك) … بعد ذلك صدقني الدين سهل جداً أعادة زراعته في قلوبنا … ولا ننسى حديث الرسول (صلى الله عليه وسلم) حين قال “إنما بعثت لإتمم مكارم الاخلاق” !!! … وأيضاً هناك بيت شعر لا يفارقني بتاتاً “إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا” … الأخلاق هي القاعدة حسب رأيي المتواضع … فما فائدة الصلاة ونحن نكذب؟ أو الصيام ونحن نشتم هذا وذاك؟ … كله على الفاضي !!!

    أشكرك جزيل الشكر على إثراء الموضوع بهذا الشكل وعلى الإضافات الرائعة … ولا تتردد في إضافة المزيد فيعلم الله هي لم تثقل علي ومتأكد لم تثقل على قراء الموقع … كل ما أتمناه في ختام ردي هذا هو أن لا تييأس ولا تدع البيئة مهما كانت أن تؤثر بك … بل كن كغاندي وكُن أنت المؤثر بها !!!

    دمت بود

Comments are closed.