أختبر إمكانياتك في إدارة نظام التشغيل لينُكس وحل مشاكله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أتمنى يكون الجميع بخير وبصحة وعافية، ومستمتعين بالأجواء الرمضانية …

قمت بإعطاء العديد من الدورات حول نظام لينُكس والحمد والفضل لله كله، لكن هذه المرة قمت بعمل تغيير بسيط وهو بعد نهاية الدورة قمت بعمل إمتحان لتقييم الطلبة في تلك الدورة. الإمتحان كان إمتحان عملي يجسد الى حد ما الإمتحان الحقيقي الذي لربما تخضع له حين تذهب للتقدم لإمتحانات Redhat. ما قمت به هو عمل نسخة تخيلية على Virtualbox لنظام CentOS 6.3 وفيه العديد من المشاكل. عليك أن تقوم بإصلاح هذه المشاكل وبعد ذلك إكمال المتطلبات الموجودة في الاسئلة، والاسئلة تراكمية (رغم إن هناك طرق لتجاوز بعضها، لكن لا أنصح بذلك)، أي يجب حل الأول ثم الثاني فالثالث وهكذا. اسئلة الإمتحان بالوقت الحالي باللغة الانجليزية، إذا كان هناك متبرع للترجمة، فأكون له من الشاكرين، خاصة وإنني متأكد ستزداد حجم من يستفيدون من هذا الإمتحان التجريبي.
Continue reading

التاريخ يرفض أن يكتبه غير الريال!

مبروك لكل محبي الريال في جميع أنحاء العالم الفوز الرائع والمثير الذي حققه الفريق على مضيفه فريق مقاطعة قطالونيا “برشلونة” بهدفين (2) لهدف (1) … الهدفين حملا توقيع كل من سامي خضيرة وكريستيانو رونالدو … بينما هدف برشلونة الوحيد سجله المهاجم أليكسز سانشيز … المباراة كانت قمة بكل معنى الكلمة، وخاصة من جانب الريال الذي كان أكثر هدوء من بين جميع مباريات الكلاسيكو السابقة في المواسم الثلاث الأخيرة … حيث لعب بالأمس بصراحة مباراة بأعصاب منضبطة وبتركيز عالي جداً … الريال إستحق الفوز أداء ونتيجة … وأثبت يوم أمس الريال إن الإستحواذ على الكرة لا يعني شيء! وكما يقول صديقي المدريدي: الريال فاز بالمباراة ورجع الى مدريد وبرشلونة لازلت تتناقل الكرة وتستحوذ عليها هههه … على كل حال الريال هكذا فصل الأمر بينه وبين فريق المقاطعة، وجعل الفوز للريال بـ 87 مناسبة مقابل 86 مناسبة لفريق المقاطعة … ولهذا كانت مباراة الأمس مباراة لفصل التاريخ، وحين يكون للتاريخ عنوان؟ فبدون شك هناك له سيد واحد فقط هو “ريال مدريد” !
Continue reading

الإنتقال للعمل الآكاديمي

رغم إن تركي العملي التقني وإنتقالي الى العمل الآكاديمي ليس بجديد، خاصة عن الأهل والأصدقاء المقربين جداً، ولكن رغبت في تدوين الأمر هنا كما أعتدت على تدوين كل ما يدور معي … منذ أن أنهيت رسالة الدكتوراه في العام الماضي 2010 والسؤال نفسه يُطرح أمامي: هل أنتقل للعمل الآكاديمي أم أستمر في العمل التقني؟ والدي بالتحديد أول من شجعني على التحول الى العمل الآكاديمي وهو من طلب مني الحصول على الشهادة من الأساس، لكني لم أكن مستقر صدقاً على جواب … كذلك الأهل والكثير من الأقارب نصحوني بالأمر ومع هذا بدون جواب … بعض الأصدقاء كذلك كان لهم رأي في الإنتقال، منهم من أيد ذلك، ومنهم من يعشق التقنية مثلي لم يشجعني … وعلى هذه الحالة إستمرت الحياة والفكرة تدور في خاطري، ربما على الأقل كل يوم مرة! وفي أثناء هذه الأحداث أنتقلت من عمل الى عمل آخر برتبة Technical Manager ولكن للأمانة لم أستمر فيه كثيراً … بل تركت العمل فيها بعد شهرين لأسباب خاصة … أثناء هذه الفترة عُرضت علي وظيفتين في جامعتين مختلفتين … ترددت في قبولي أحد العروض أو رفضها، وهنا جاء دور والدي (الله يحفظه ويوفقه ويعطيه الصحة والعافية) مرة أخرى في قبول أحد العروض … وهكذا وافقت على إحدى العروض ولله الحمد … الجميل في الأمر كله، هو إن العروض جائت بناءاً على سيرتي الذاتية في المجال التقني :)
Continue reading

Pages: Prev 1 2 3 4