أخيرا معادلتي صحيحة وأليكم الدليل !!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

معادلة دائما في راسي ويوما بعد يوم أرى إنها محققة وواقعية … المعادلة تقول:
إن كان الذكاء موهبة !!! فإن الغباء أيضا موهبة مساويا له بالمقدار ومعاكسا له بالإتجاه !!!

أكيد للحين تستغربون من كلامي ولكن من واقع التجربة مع المجتمعات العربية أثبت هذه المعادلة ولكن للأسف لم أدخل كتاب جينيس بعد :)
الحين نأتي للإثبات … أمس رحت أصرف شيك بنكي من أحد البنوك … ﻻ أعرف البنك وﻻ حتى الفرع … دخلت على النت Google ومن ثم حصلت على أرقام هواتف البنك الرئيسي … رحت متصل فيهم وطلبت منهم رقم الفرع ومكانه … والله الرجل هناك كله ذوق ما قصر الله يعطيه العافية … أخذت الهاتف وأتصلت بالبنك (الفرع) … وسألتهم عن مكانه ورحت … كل شي للحين تمام … الحين وصلت ووقفت في الطابور الى حين دوري … وصلت للي على الكاش … أعطيته الشيك قال لي روح على تلك البنت هناك وخبرها تتصل بهذا الفرع (أول إثبات) … عادي عادي … الشعب العربي … رحت للبنت وجلست عندها وأخذت الشيك وصارت تلفه يمين يسار وكأنه مزور :) … بعد ذلك رفعت السماعة وأتصلت بالفرع … وصارت تقول: أوف أوف أوف … زهقت البنت الله يكون بعونها ﻷنها بتتعب كثير … راحت سكرت السماعة وقالت لي الهاتف مشغول … ([email protected] مع نفسه أووووووووووووووف عليكم يا عالم) … قلت لها تحبين أخبرك ليش الهاتف مشغول ؟ أبتسمت وقالت لي نعم (عابتلج هالبسمة باللهجة العراقية مع نفسي طبعا :) ) قلت لها ﻷنك تتصلين على رقم هاتف مكتبك نفسه :) خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ صارت تضرب على وجهها وتقول لي فعلا ﻷنه هذا الفرع هو الي أنت تريده … شفتوا عاد ؟؟؟ (هذا الدليل الثاني) …. صبركم يوجد دليل ثالث … رجعت وقفت طابور وهذه المرة قلت أقف على طابور ثاني أحسنلي (الكاشير بنت خخخخخخخخخ) … المهم وصلني الدور … وأخذت البنت الشك مني وأدخلت المعلومات وكل شي تمام … وهناك وتقول لي ﻻ هذا مو من عندنا تصرفه … (:( يا خيبتي على هذه الشعوب) … قلت لها عجل من وين ؟؟؟ قالت لي صبرك أجيب المدير (هلا والله) … جاء المدير وقال لي هذا أخي مش من هنا يصرف … ونفس السؤال مني: عجل من وين ؟؟؟ قال لي ما بعرف (آخخخ يا قلبي عليكم) … قلت له تحب أنا أقول لك من وين ؟ قال لي قول … قلت له من هذه الكاشيرة … أبتسم وفكرني أضحك عليه :) … (لا حول وﻻ قوة إلا بالله) … قلت له يا أخي هذا هو الفرع المطلوب … جمد شويه ومن ثم صرخ آه آه فعلا هذا هو … (الدليل الثالث) … أليس الدليل الثالث كافي جدا لتحقيق معادلتي التي طالما حلمت بإثباتها ؟؟؟ :)

فعلا الله سبحانه وتعالى يعطي لبعض الناس ذكاء ما شاء الله … وبما إنه موازين الحياة متساوية ولا تميل لجهة على أخرى … فأكيد إنه هناك غباء عند البعض كبير مثل الذكاء الكثير الي عند بعض الناس … إذن بالنهاية:
إن كان الذكاء موهبة !!! فإن الغباء أيضا موهبة مساويا له بالمقدار ومعاكسا له بالإتجاه !!!

أخوكم [email protected]

حكمة أتمنى أن يحفظها الجميع !!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

قبل يومين تقريبا كنا نتكلم أنا وزميلي وخويي في العمل (نايف) عن الحكم والأحاديث النبوية الشريفة … وأخبرني بحكمة كنت ناسيها وذكرني فيها والحكمة تقول:

من وجد الله ماذا فقد ؟؟؟ … ومن فقد الله ماذا وجد ؟؟؟

صراحة الحكمة قوية وقوية جدا … صراحة التعبير عنها صعب ووصفها أصعب … كلمات بسيطة جدا لكن غاية من الحكمة … صراحة كل ما افكر في الحكمة صعب أجد حل سوى شي بسيط وهو: إن الذي يؤمن بالله حق الإيمان فإنه وجد أكثر من هذه الدنيا الفانية بكثير ووجد السعادة الأبدية … أي وجد كل شيء … أما من فقد الله فماذا وجد ؟ برأيي وجد التعاسة الأبدية والغضب والسخط من الله … أدعوا الله أن يجعلني من الذين وجدوا طريق الهدى وطريق الحق … وأن يثبتنا أهم شيء على هذا الدين … وان يبعدنا عن طريق الحرام وأوﻻد الحرام … لي وللمسلمين جميعا … كما قلت لكم الجملة روعة روعة روعة … وهذا يدل على إنه فعلا السلف كانوا قمة في الحكمة والبلاغة …

أتمنى أن يحفظها الجميع …

أخوكم [email protected]

شهر كامل على التدوين !!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

اليوم أكملت شهر كامل من التدوين … حقيقتا أحببت من خلال هذا الموضوع أن أقوم بتقييم بسيط لنفسي ولكتاباتي … وأيضا أتمنى أن تقيموني أنتم أيضا … ﻻ أعلم صراحة هل ما كتبته للحين كما ونوعا هو جيد أم ﻻ ؟؟؟ تم تأسيس هذه المدونة وفكرتها بعد مراجعة طويلة مع نفسي ومع أعز أصحابي … تعودت الكتابة فقط في المنتديات ولكن داخليا كانت هناك رغبة بالكتابة بحرية ومن دون أن أكون تحت قانون المنتدى هذا أو ذاك … أحببت أن أكتب بحريتي … كل واحد منا له مرات هفوات وهفوات كبيرة وهذا ﻷنه بالنهاية نحن بشر … أما الكتابة هنا هي بكامل الحرية … لكن مع هذا مدونتي لم يتم إنشاءها لكتابة ما منعت من كتابته في المنتديات … بل جاءت مكملة لمسيرتي في الكتابة في هذه المنتديات … قرار الكتابة هنا صعب ولكن أحمد الله على هذا الإختيار وأدعوا الله أن يوفقني في ما تم إختياره … وأشكر الأخ sAFA7_eLNeT على تشجيعه لي وهو أحد الأسباب في الكتابة بعد فضل الله علي بدون أدنى شك …

لكن اليوم فعلا أريد أن أعرف هل أديت أنا الواجب المطلوب في شهر بالتدوين ؟ أم مجرد كتابة والسلام ؟؟؟ فعلا حاب أعرف عيوبي … وحاب أعرف التقييم لما كتبته للحين … وحاب أعرف ماذا ينتظر القراء من أخوهم [email protected] للكتابة في الأيام القادمة إن كتب الله لنا عمر جديد … بكل أمانة أحس نفسي مقصر ولم أقوم بالأداء المطلوب والذي كنت أتوقعه :( ﻻ أذكر هذا من باب المجاملة لنفسي أو غير ذلك … لكني فعلا غير راضي عن ما عملته الى الحين … أتمنى أن تكون مواضيعي مشجعة وأن ألقى التشجيع منكم أنتم … ﻷن أي كاتب صراحة إذا لم يلقى الإعجاب من الناس سيكون كأنما يخط كلمات ويرميها في البحر … أتمنى إن أخطأت تقوموني … فإن وفقت فهو من الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان …

أخوكم [email protected]

وزراء … وتواقيع … وأختام !!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

صراحة هذا موضوع مخجل الذي سأكتبه خاصة وإن قرأه أجنبي يعرف اللغة العربية … لكن صراحة مو قادر أعمل شي سوى إني أكتب … قبل فترة كانت لدي طلب من جامعتي بأحد الأمور الخاصة بي … ذهبت وقدمت الطلب وكالعادة هذا الطلب يمر بالمراحل التالية:
1- توقيع من قسم التسجيل
2- التوقيع من عميد الكلية
3- التوقيع من رئيس الجامعة
4- يرسل باليد لأحد الوزارات ومن ثم يرجع الى مكان الإرسال (الجامعة) …
5- أذهب أستلم الطلب وأكمله.
كل هذه موافقات … المصيبة ليست هنا والله فهي قوانين عادية جدا موجودة في أي بلد … المصيبة في التالي:
بعد أن قمت بالتوقيع من قسم التسجيل في الجامعة أخذت الكتاب لكي يوقع عليه العميد … العميد مشغول وفي إجتماع لهذا يجب ترك الطلب في البريد له عند السكرتيرة … بعد يومين أتصلت فيهم قلت لهم أين طلبي هل تم تحويله الى سكرتيرة الرئيس ؟ قالوا لي ﻻ …. يجب أن تأتي أنت بنفسك تحوله الى السكرتيرة … يا سلام … طبعا الجامعة تبعد عن مركز المدينة أقل شي 10 كيلومترات … والجامعة تعلم إنه 80% إن لم يكن أكثر من ذلك طلابها موظفين سيتطلب مجيئهم الى الجامعة أخذ مغادرة من العمل … وغيرها من الأمور … كل هذا فقط لكي تأخذ كتاب أو الطلب من Desk وتروح تعطيه لــ Desk آخر … المسافة بين واحدهم ﻻ تتجاوز ال30 متر … أقسم بالله قهر … جريمة … وقمة المسخرة هذه … مع الأسف كل هذا بعلم القائمين على الجامعة واقصد رئيسها وعميدها … مع ذلك قلنا معلش ذهبت ونقلت الورقة أو الطلب من مكتب الى مكتب آخر … وكأني أعمل كمراسل في الجامعة … ﻷنه مراسليهم وزراء ليست هذه الأمور من شأنهم … والجامعة أصلا لم يتم بناءها لتقديم خدمات للطلاب بل للموظفين والمراسلين … كلهم وزراء …

المهم أخذت الطلب الى السكرتيرة الخاصة بالرئيس وما شاء الله الرئيس مسافر وغير موجود ويعود بعد 13 يوم … وممنوع يتم توقيع طلبي سواه … يا سلام … بجد وزراء … كلهم وزراء … طز في الشعب … طز في الطلاب … المهم رضى هؤﻻء الوزراء … من يدري يمكن الوزير الحقيقي يخجل أن يفعل ما يفعلوه ويمكن هو أتعس منهم …

اليوم أيضا ذهبت لكي أقوم بتسجيل ساعات الدراسة … هل تصدقون إنه جالسين في أحد الأقسام التي لها علاقة بأمور التسجيل 5 موظفين جنب بعض … يا عالم جالسين جنب بعض :( ركزوا معاي الله يخليكم … شوفوا القهر … جنب بعض والله … تروح للأول يتفرج في الكمبيوتر شويه ويوقع ويقول لك روح على فلان … تسأل من فلان ؟ يقول هذا … ويؤشر على الموظف الي جنبه … تروح على الشخص المعني يعمل نفس الشي … يتفرج على الكمبيوتر ويضغط كم زر عليه ومن ثم يوقع ويختم لك الطلب … ويقول لك وتروح على فلان … من فلان ؟ الي جنبي … يا عالم … يا ناس … هل أنتم قادرين على تخييل الوضع ؟؟؟ أقسم بالله شي يقهرك ويحسسك إنه عمرنا لن نتطور سنبقى كما نحن بسبب ما نراه من هؤﻻء … هذا ونحن نتكلم حول جامعة !!! فهل سنعتب غدا على صاحب سوبر ماركت لو قارناه مع هذه الحالة ؟

العالم جالس يتطور وجالس يتحول الى Paperless … شركات تحولت الى Paperless من ظمنها الشركة التي أعمل بها … بنوك تحولوا الى ذلك … أما هذه الجامعة !!! … ﻻ مصرة على:
وزراء … وتواقيع … وأختام !!!

على العموم في النهاية وختام لكلامي تذكرت كلمة جميلة قالها لي شخص عزيز وهي: “عرب”

أخوكم [email protected]

نطوي صفحة 2006 بحزن … على أمل الفرح بـ 2007 …

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

صادفت عطلة عيد الأضحى المبارك مع عطلة رأس السنة الميلادية وعطل صغيرة أخرى كالخميس والجمعة في بعض الدول الى ترتيب سفرة لقضاء العطلة هذه برفقة الأهل والعمام (عمامي) … قلنا 8 أيام ليست بقليلة وخلي نستغلها … لهذا شدينا الرحال الى بلاد الشام … وبسبب الأوضاع في بلدي الغالي صارت بلاد الشام وغيرها من الدول هي مسكن للمهجرين العراقيين … سواءا قسرا … أو غير ذلك … ذهبنا ووصلنا بعد رحلة وجولة طويلة عبر الحدود العربية … الى أن وصل بنا المطاف في بيت عمامي … نسينا التعب للسفر والمشقة وبهذلة الأطفال في الطريق بمجرد لقاء الأحبة … فالشوق الى الأحبة أكبر من كل هذه الأمور العرضية التي ممكن أن يراها اي مسافر … جلسنا وتحدثنا حتى الفجر … وأحوال الغربة والشتات التي صار يعيشها كل العراقيين … فلم يعد الشتات صفة للفلسطينيين فقط … بل صارت من صفاتنا نحن على الحد السواء … سيطرت أحلام العودة لأرض الوطن على أغلب فتراة الجلسة … فالشوق للبلاد أكبر من الشوق للحبيب نفسه …

يوم عرفات كان الجميع تقريبا صائما ولهذا كان ولابد من الفطور مع بعض … سهرنا الى منتصف الليل ومن ثم كل ذهب الى مطرحه للنوم على أمل أن نعايد بعضنا الآخر في اليوم التالي … لكن للأسف الشديد حصلت الفاجعة في هذا العيد … فبدلا من أن تجد الخبر المفرح لك … أصبحنا على خبر إعدام الشهيد البطل صدام حسين … آه وكم آه سأقول ؟ وكم حسرة في قلوبنا صارت ! حسرات وآهات كثيرة ﻻ أجد طبيب لشفاءها … البعض فرح ورقص على أنغام الماجنات فرحا لموته … بينما حزنت الملايين على إستشهاده … صفحة شديدة الحزن في حياة العراقيين يصعب جدا طويها ونسيانها … صفحة ستخطها أقلام الكتاب في كتب التاريخ على إنها من أتعس اللحظات في حياة عراقي … لهذا الـ 8 أيام الذي كان من المفترض قضاءها في رحاب الأحبة وبفرحة العيد … ولكن للأسف انقلبت كل هذه رأسا على عقب … فلم نعرف للعيد طعم ونسينا حتى شوقنا في ما بيننا … فالحزن كان أكبر من هذه بكثير …

وها أنا اليوم عدت الى منزلي … على أمل العودة للكتابة من جديد … وﻷبدأ مشوارا جديدا من الشوق ليس فقط لعمومتي … ولكن لبلدي الجريح أيضا … للتدوين أعود … أتمنى يكون عام 2007 عاما جديدا ومفرحا للشعوب العربية عامة وللشعب العراقي خاصة … وأحب أن أقول رحمة الله على روحك يا بطل … عشت رجل ومت بطل …

وإنتظروني … وسلامي للجميع …